اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

يريد شي جين بينغ “عالماً متعدد الأقطاب”، بينما تعمل الصين على تسريع تحولها بعيداً عن الغرب

زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي تشاك شومر يستقبله الرئيس الصيني شي جين بينغ قبل اجتماعهما الثنائي في قاعة الشعب الكبرى في بكين في 9 أكتوبر 2023. آندي وونغ / بول / وكالة فرانس برس

[إيمي هوكينز] تتراكم المشاكل الداخلية في الصين، مع تباطؤ النمو الاقتصادي وارتفاع معدلات البطالة بين الشباب. أدت الحرب في أوكرانيا إلى توفير بكين شريان حياة اقتصادي لروسيا، مما أدى إلى توتر العلاقات مع الغرب وجعل الصين تركز بشكل متزايد على كسب النفوذ في الجنوب العالمي.

ويعد تلميع صورة البلاد على المستوى الدولي أمرا أساسيا لتحقيق هذا الهدف. ووجد البحث الذي نشره مركز بيو هذا العام أنه في جميع البلدان الغنية التي شملتها الدراسة، كان لدى غالبية الناس رأي سلبي تجاه الصين. ولكن في البلدان المتوسطة الدخل، كانت المواقف أكثر تفاؤلا، حيث أعرب أكثر من 70% من الناس في كينيا ونيجيريا عن آراء إيجابية بشأن الصين.

وعلى الرغم من أن بكين لم تفقد الأمل بعد في الحفاظ على الحوار والتجارة مع الشركاء الغربيين، إلا أن جهودها الدبلوماسية منقسمة الآن بين الحفاظ على تلك العلاقات وجذب أيديولوجية واقتصادية لتلك البلدان المتوسطة الدخل في الجنوب العالمي. (الجارديان)