اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

ارتفاع تكاليف الشحن بين أوروبا وآسيا بسبب هجمات الحوثيين في البحر الأحمر

تبلغ تكلفة شحن حاوية قياسية بطول 40 قدمًا من آسيا إلى شمال أوروبا حوالي 4000 دولار، أي بزيادة هائلة قدرها 173% عما كانت عليه قبل بضعة أسابيع فقط.

وارتفع متوسط تكاليف الشحن من بقية أوروبا إلى/من الصين بنفس القدر تقريبا خلال نفس الفترة، حيث قفز من 1029 دولارا إلى 2694 دولارا لكل حاوية، وفقا لمؤشر شنغهاي القياسي للشحن بالحاويات.

وكل هذه أخبار سيئة بشكل خاص بالنسبة للبلدان النامية في أفريقيا والشرق الأوسط، بشكل خاص، التي تعتمد بشكل غير متناسب على التجارة الصينية. وتعاني العديد من البلدان في تلك المناطق بالفعل من ارتفاع معدلات التضخم، وهو الوضع الذي سيزداد سوءًا الآن مع ارتفاع تكلفة شحن البضائع.

ويؤثر الوضع فعليًا على كل فئة من فئات المنتجات، القادمة والمغادرة من الصين:

  • قطع غيار السيارات: أصبح المغرب الآن مركزًا رئيسيًا لتصنيع السيارات الصينية ويخدم السوق الأوروبية إلى حد كبير، لكن هذا العمل يواجه الآن رياحًا معاكسة نظرًا لارتفاع أسعار الشحن بين المملكة والصين بنسبة تتراوح بين 60-100٪ منذ منتصف ديسمبر. (360 جنيهًا مصريًا — بالفرنسية)
  • الثوم: انخفضت طلبات الثوم المزروع في الصين منذ الأول من يناير/كانون الثاني بسبب ارتفاع تكاليف الشحن وطول أوقات السفر اللازمة للسفن لتجنب البحر الأحمر عن طريق الدوران حول رأس الرجاء الصالح في جنوب إفريقيا. (فريش بلازا)

لماذا هذا مهم؟ في حين أن مستوردي البضائع الصينية أصبحوا الآن محور الاهتمام الحالي، فمن الجدير بالذكر أيضًا أن المصدرين الصينيين، مثل مزارعي الثوم، سيعانون أيضًا من عواقب ما يحدث في البحر الأحمر. واعتماداً على المدة التي ستستمر فيها هذه الأزمة، فقد يصبح هذا مشكلة كبيرة بالنسبة لقادة الصين نظراً لضعف اقتصاد البلاد.

القراءة المقترحة:

نيويورك تايمز: هجمات البحر الأحمر تترك شركات الشحن أمام خيارات صعبة بقلم بيتر إيفيس وكيث برادشر

الباييس: أزمة البحر الأحمر الناجمة عن هجمات الحوثيين تضرب التجارة العالمية مع ارتفاع تكلفة الشحن بنسبة 170% بقلم كريستينا غاليندو