اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

الجدل ألأكاديمي ما إذا كانت الصين تهدف إلى “تسليح” الجنوب العالمي ضد الولايات المتحدة

أعرب الزميل غير المقيم في المجلس الأطلسي مايكل شومان (يسار) والأستاذ بجامعة بكين تشاو داجيونغ (يمين) عن وجهات نظر متناقضة بشكل حاد حول طموحات الصين في الجنوب العالمي.

هناك تصور واسع الانتشار بشكل متزايد بين بعض العلماء والمسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة بأن الصين تستفيد من نفوذها الكبير في البلدان النامية لتعبئتها ضد النظام الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

وقد أعرب مايكل شومان، وهو زميل غير مقيم في المجلس الأطلسي، مؤخرا عن هذا القلق في مؤتمر استمر يومين نظمته مركز ألابحاث الذي مقره واشنطن لمناقشة دور الصين المتطور في الجنوب العالمي.

وقال للحضور: “أعتقد أن بكين تعتزم لتسليح الجنوب العالمي ضد الولايات المتحدة وحلفائها [و] استخدام الجنوب العالمي لتعزيز أهدافه الاستراتيجية الخاصة”.

وليس من المستغرب أن هذه المشاعر لم تعجب المراقبين في بكين.

وتحدى زا داوجيونغ، أستاذ العلاقات الدولية البارز في جامعة بكين، فرضية حجة شومان بالرد بأن البلدان النامية لديها بالفعل وكالة خاصة بها. “دول الجنوب العالمي ليست مجرد حاويات في قطار جيوسياسي تدفعه قاطرات القوى العظمى” ، كتب في عمود نشر على الموقع الأكاديمي أيسيكسيانغ.

النقاط الرئيسية في رد زا على شومان حول “تسليح” الصين لجنوب الكرة الأرضية

  • وكالة: “هناك جمود في الغرب لرؤية العالم خارج” الغرب “… كتهديد. إن الحجة القائلة بأن الصين تسلح الجنوب العالمي هي مجرد تجسيد ل “الجنوب” على أنه يفتقر إلى أي تفضيلات أو مصالح مستقلة وينتظر فقط التنوير الغربي.
  • المصالح: “بالنسبة لبلدان الجنوب العالمي، فإن “نموذج التعاون الاقتصادي الدولي ثانوي. من الشائع والعقلاني أن يختار الجنوب العالمي مشاريع مفيدة لاحتياجاته التنموية الخاصة “.
  • الفوائد: “بالنسبة لبلد من الجنوب العالمي للمشاركة في مبادرة أو سياسة إنمائية مقترحة من قبل بلد من الشمال لا يعني قبول قيادة الشمال. وبالمثل ، فإن المشاركة في نشاط مماثل بدأته دولة من بلدان الجنوب العالمي لا تهدف إلى تسليط الضوء على الخلافات أو المواجهة مع الشمال. ما يسعى إليه الجنوب هو منافع مشتركة واضحة وملموسة”.
  • الشركاء: “نفذت الصين ودول الجنوب عقودا من التنمية الدولية المتواصلة على المستوى الثنائي و … في الأطر [العالمية]. ونتائج هذا التعاون واضحة للجميع”.

لماذا هذا مهم؟ هذا الجدل حول تسليح الجنوب العالمي متأصل بعمق في سرد كل بلد حول مكانته في العالم. لا تزال الولايات المتحدة تخشى بشدة من منافس نظير قوي تعرف أنه يتفوق عليها في الجنوب العالمي. وفي الوقت نفسه، تواصل الصين تصوير نفسها كدولة نامية فقيرة على الرغم من حجمها الهائل وتقدمها.

القراءة والعرض المقترح: