اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

الصين تناقش وقف إطلاق النار وتقديم المساعدة لغزة مع مصر

دخان يتصاعد من معبر رفح الحدودي مع مصر خلال غارة إسرائيلية يوم الثلاثاء. الصورة: سعيد الخطيب/ وكالة فرانس برس

قال المبعوث الصيني الخاص إلى الشرق الأوسط، تشاي جون، إن الصين “مستعدة للتنسيق” مع مصر لتعزيز وقف إطلاق النار في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني المستمر. جاءت هذه التصريحات خلال اتصال هاتفي مع أسامة خضر مساعد الوزير لشؤون فلسطين بوزارة الخارجية المصرية.

وفي أول تصريحات علنية له منذ اندلاع الحرب، قال تشاي أيضًا إن الصين ترغب في تقديم مساعدات إنسانية للفلسطينيين لتجنب حدوث أزمة إنسانية في غزة.

مصر تتعرض لضغوط أمريكية وغيرها لتوفير ممر آمن لسكان غزة وهم يواجهون القصف الإسرائيلي. ومع ذلك، فإن القاهرة غير مستعدة للسماح لمجموعات كبيرة بعبور الحدود، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنها تواجه أزمتها الاقتصادية الخاصة.

وقالت منظمة إنسانية مصرية إنها تقوم بإعداد مساعدات طبية وغذائية لغزة، ولكن من غير الواضح ما إذا كان سيتم السماح لهم بعبور الحدود. وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن عُشر سكان غزة قد نزحوا حتى الآن.

ويبدو أن الرئيس الصيني شي جين بينغ لم يجر أي اتصالات مع القادة الإسرائيليين أو الفلسطينيين. كما تجنب المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وين بين اتخاذ أي موقف بشأن حماس خلال مؤتمره الصحفي يوم الأربعاء. وكرر تشاي دعوة الصين لحل الدولتين.

ويتناقض نهج الصين الهادئ حتى الآن مع الطموحات المعلنة في وقت سابق للتوسط في الشؤون الإسرائيلية الفلسطينية. تتمتع بكين بتعرض كبير لمنطقة الشرق الأوسط الكبير بسبب اعتمادها على النفط. وأظهرت رويترز مؤخرا أن الصين وفرت نحو 10 مليارات دولار هذا العام من خلال شراء النفط بأسعار مخفضة من الدول الخاضعة للعقوبات، خاصة من إيران.

لماذا هذا مهم؟ ومن الناحية النظرية، فإن هذه الروابط والعلاقات الدبلوماسية المتنامية مع طهران تمنح بكين نفوذاً لدى حليف رئيسي لحماس، لكن تعليقات تشاي ألمحت مرة أخرى إلى أن الصين غير راغبة في التدخل بما يتجاوز مجرد تكرار المواقف السابقة.

القراءة المقترحة:

بلومبرج: المبعوث الصيني يدعم المساعدات لغزة ووقف إطلاق النار مع مسؤول مصري
صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست: الصين تعرض العمل مع مصر لإنهاء الصراع بين إسرائيل وحماس بقلم أليسا تشين