اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

تصادم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بعد التصويت على قرارين بشأن الحرب بين اسرائيل وحماس

سفير الصين لدى الأمم المتحدة تشانغ جون "إن قرار الأمم المتحدة الأخير بإنهاء القتال في غزة غامض بشكل غير مقبول". الصورة عبر @ChinaAmbUN.

استخدمت الصين وروسيا حق النقض (الفيتو) ضد قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بقيادة الولايات المتحدة يدعو إلى وقف مؤقت للصراع في غزة للسماح بدخول المزيد من المساعدات الإنسانية إلى المنطقة المحاصرة. ويقال إن السبب الرئيسي لاستخدام حق النقض هو أنه لم يتضمن دعوة لوقف إطلاق النار. الولايات المتحدة تعارض حاليا وقف إطلاق النار دعما للموقف الإسرائيلي.

كما صوتت الإمارات ضد القرار، فيما أيدته عشر دول وامتنعت البرازيل وموزمبيق عن التصويت. وفي بيان يوضح التصويت، كتب سفير الصين لدى الأمم المتحدة تشانغ جون:

وما نعارضه هو أن مشروع القرار يحاول تقديم رواية جديدة بشأن القضية الفلسطينية، متجاهلا حقيقة أن الأرض الفلسطينية محتلة لفترة طويلة ومتهربا من القضية الأساسية المتمثلة في إقامة دولة مستقلة للشعب الفلسطيني. ويجدر بنا أن ننتبه إلى أن مشروع القرار يبتعد عن روح قرارات الأمم المتحدة السابقة ويدمج المنطق الخطير المتمثل في صراع الحضارات وتبرير الحرب واستخدام القوة. وإذا ما تم تبنيه فإنه سيقضي تماماً على احتمالات حل الدولتين ويغرق الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي في حلقة مفرغة من الكراهية والمواجهة.

النص الكامل للقرار الذي تقوده الولايات المتحدة غير متاح للجمهور. وبحسب ما ورد لم تتضمن المسودة السابقة للقرار دعوة لوقف الصراع، وركزت بدلا من ذلك على حق إسرائيل في الدفاع عن النفس ودعوة إيران لوقف استيراد الأسلحة إلى غزة. وكان القرار خطوة نادرة من جانب الولايات المتحدة. لإحالة أي قضية تتعلق بإسرائيل إلى مجلس الأمن، حيث عادة ما توفر الحماية لحليفتها.

وبعد استخدام حق النقض، سارعت روسيا إلى طرح مشروع قرار ثان للتصويت. وتضمنت الدعوة إلى وقف إطلاق النار، وتقديم المساعدات دون عوائق إلى غزة، وإلغاء دعوة إسرائيل لسكان غزة للإخلاء. ولم تحصل على أصوات كافية للمضي قدمًا، ولم تحصل إلا على دعم من روسيا والصين والجابون والإمارات العربية المتحدة.

الصين تحدد قرارها باستخدام حق النقض

  • تقول الصين إنها لا أدرية: “ليس لدى الصين مصالح أنانية فيما يتعلق بقضية فلسطين. وأي مبادرة تساهم في السلام ستحظى بدعم الصين القوي. وأي مسعى يسهل المصالحة الفلسطينية الإسرائيلية ستواصل الصين بذل قصارى جهدها”.
  • المعاملة المتساوية: “إن الصين لا تنكر بأي حال من الأحوال المخاوف الأمنية لإسرائيل. بل على العكس من ذلك، لقد دافعنا بقوة دائمًا عن ضرورة إيلاء اهتمام متساو للمخاوف الأمنية والحقوق المشروعة لكل من إسرائيل وفلسطين.”
  • اعتراضات الصين: “ما نعارضه هو أن مشروع القرار يتجنب بشكل انتقائي الإشارة إلى الأسباب الجذرية للأزمة الإنسانية الحالية في غزة، ويفشل في حث إسرائيل على رفع حصارها الكامل عن غزة وإلغاء أمر الإخلاء لشمال غزة”.

لماذا هذا مهم؟ ويأتي التصويت بعد استخدام الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) في وقت سابق ضد قرار سابق للبرازيل يدعو إلى وقف مؤقت لأسباب إنسانية، ويثير بشكل متزايد شبح الوصول إلى طريق مسدود جيوسياسي للأمم المتحدة حول قضية إسرائيل. ولقي ما لا يقل عن 6500 شخص حتفهم في غزة منذ بدء القصف ونفاد المياه والوقود والأدوية من القطاع.

القراءة المقترحة:

رويترز: روسيا والصين تستخدمان حق النقض ضد الولايات المتحدة الضغط من أجل تحرك الأمم المتحدة بشأن إسرائيل وغزة بقلم ميشيل نيكولز

البعثة الدائمة لجمهورية الصين الشعبية لدى الأمم المتحدة: تعليل تصويت السفير تشانغ جون على مشروع قرار مجلس الأمن الدولي بشأن الوضع الفلسطيني الإسرائيلي