اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

لماذا تعزز الأسعار المنخفضة لمعادن بطاريات السيارات الكهربائية استراتيجية الصين طويلة المدى للسيطرة على المعادن الحيوية

المصدر: بلومبرج، فاست ماركتس، بورصة لندن للمعادن، آسيا للمعادن

أعلنت شركة إمبالا بلاتينوم الجنوب أفريقية عن عمليات شراء طوعية هذا الأسبوع في محاولة لخفض التكاليف في الوقت الذي تواجه فيه شركة التعدين انخفاضًا مستمرًا في أسعار المعادن.

مع انخفاض سعر البلاديوم بنسبة 40% هذا العام وانخفاض البلاتين بنسبة 14%، فإن التحدي الذي يواجه إمبالا هو نفس التحدي الذي تواجهه شركات التعدين الأخرى عبر سلسلة توريد المعادن التي تكافح أيضًا وسط تراجع طويل في الأسعار.

إنها نفس القصة بالنسبة للمعادن الأخرى المستخدمة في تصنيع بطاريات السيارات الكهربائية، وهي الكوبالت والنيكل والليثيوم، والتي شهدت جميعها تراجعًا كبيرًا خلال معظم العام الماضي ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى زيادة العرض وتباطؤ مبيعات السيارات الكهربائية في كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. الصين.

ورغم أن هذه الأسعار المنخفضة مفيدة للمستهلكين والمصنعين، إلا أنها تلحق الضرر بأسهم التعدين. خفضت شركة تعدين الليثيوم “ليفنت”، ومقرها فيلادلفيا، توقعاتها للعام بأكمله بعد انخفاض الإيرادات بنحو 10%، مما أدى إلى بيع أسهم الشركة.

إنه نفس الوضع بالنسبة للعديد من شركات التعدين المعدنية المهمة الأخرى في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا، من بين أماكن أخرى، والتي تشهد أيضًا انخفاض أسعار أسهمها.

إذن كيف تستفيد الصين؟ وفي حين أن بعض شركات التعدين الصينية تشهد أيضًا ضغوطًا مماثلة على أسعار أسهمها، إلا أنها ليست قلقة بشأن المدى الطويل نظرًا لأن بكين حددت المعادن المهمة كأولوية جيوسياسية رئيسية.

ومع انخفاض الأسعار، لن تواجه شركات التعدين الصينية منافسة كبيرة من المنافسين الغربيين الذين سيمتنعون عن القيام باستثمارات متزايدة في مناجم الليثيوم والكوبالت والنيكل الجديدة. كما تستغل الحكومة الصينية هذا الانخفاض لتعزيز احتياطياتها الاستراتيجية من هذه المعادن والتي يمكنها استخدامها في المستقبل إذا انتعشت الأسعار.

لماذا هذا مهم؟ سوف تؤدي أسعار المعادن المنخفضة بشكل مزمن إلى إبقاء شركات التعدين الأمريكية والكندية والأوروبية على الهامش في السباق للسيطرة على سلاسل توريد معادن البطاريات. وفي المقابل، فإن العديد من الشركات الصينية المملوكة للدولة على استعداد لتحمل خسائر كبيرة في عمليات التعدين الخاصة بها لأنها ليست شركات مدفوعة بالربح وترى مهمتها كجزء من استراتيجية أمنية وطنية أوسع.

القراءة المقترحة:

الدبلوماسي: التشعب في سوق المعادن المهمة يمكن أن يعرقل تحول الطاقة العالمية بقلم زونبينج شي وييفان شين

السياسة الخارجية: بكين تشدد قبضتها على قطاع المعادن الحيوية بقلم كريستينا لو