اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

هجمات السفن تحول الانتباه إلى الطرق البرية في الصين

تجبر الهجمات التي تشنها الجماعات الحوثية المتمردة على السفن التجارية في البحر الأحمر، أكبر شركات الشحن في العالم على إعادة توجيه شحناتها.

يمر نحو 10% من التجارة العالمية عبر البحر الأحمر، لكن هذا الطريق يمثل 40% من التجارة بين أوروبا وآسيا، مما يفرض عواقب خطيرة على التجارة بين مركزين اقتصاديين.

وانضمت شركات الشحن الصينية مثل كوسكو إلى المنافسين الدوليين مثل  ام اس سي وخطوط ميرسك، وكذلك شركات النفط مثل بي بي في تحويل شحناتها للسفر حول ساحل جنوب إفريقيا، مما سيضيف حوالي ستة إلى أربعة عشر يومًا إلى أوقات الشحن.

وفي حين أن هذه الاضطرابات ستؤثر على الصين، إلا أن التأثير سيتم تخفيفه من خلال الطرق البرية بين الصين وأوروبا التي تم بناؤها كجزء من مبادرة الحزام والطريق. إن خط السكك الحديدية المستمر الذي يربط مدريد ومركز التصنيع الصيني في ييوو ينقل بالفعل البضائع الصينية الصنع إلى معظم المراكز الأوروبية.

كيف تؤثر هجمات السفن الحوثية على الصين:

  • تعاون مع الولايات المتحدة؟: يقال إن الولايات المتحدة تدعو الصين إلى استخدام نفوذها على إيران – الراعي الرئيسي لميليشيات الحوثي – لقمع الهجمات. يأتي ذلك في الوقت الذي تجمع فيه إدارة بايدن حلفاءها للانضمام إلى قوة عمل بحرية لصد الضربات.
  • هل الأمر جيد للصين؟ وبينما تتأثر شركات الشحن الصينية بالتوترات، يشعر شياو يون هوا، الأستاذ في جامعة الدفاع الوطني لجيش التحرير الشعبي، أن الجماعات الحوثية “قدمت للصين معروفًا كبيرًا عن غير قصد” لأن “الحوثيين ساهموا بشكل غير مباشر في التحول في النقل من البحر إلى الأرض ” وتقويض التفوق البحري للولايات المتحدة وتعزيز استراتيجية الصين الدولية للتعددية القطبية العالمية.

لماذا هذا مهم؟ في حين أن الهجمات يمكن أن تفتح طريقًا للتعاون بين الولايات المتحدة والصين على غرار الطريقة التي صدت بها القرصنة قبالة الساحل الصومالي، فإن القصة الأكبر هنا هي كيف تجنبت الصين بشكل استباقي نقاط الشحن التي قد تستخدمها الولايات المتحدة ضدها في المستقبل.

القراءة المقترحة:

أسوشيتد برس: هجمات الحوثيين على السفن التجارية أدت إلى قلب التجارة العالمية في الممر الحيوي للبحر الأحمر بقلم كورتني بونيل

المونيتور: الولايات المتحدة تتطلع إلى الصين مع تصعيد الحوثيين في اليمن لهجماتهم في البحر الأحمر بقلم إليزابيث هاجيدورن