اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

هجوم على قافلة صينية في باكستان ومقتل ناشطين

نصب مسلحون انفصاليون كمينا لقافلة من ثلاث سيارات دفع رباعي تقل مهندسين بناء صينيين يوم الأحد بالقرب من ميناء جوادر في مقاطعة بلوشستان المضطربة في باكستان ، وهي مركز استثماري رئيسي لمبادرة الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني الضخمة.

ولم يصب أي من الأفراد الصينيين البالغ عددهم 23 في هجوم يوم الأحد عندما أصيبت سياراتهم بقنابل يدوية وعبوة ناسفة ونيران مدافع رشاشة. كانت جميع الحافلات الصغيرة مصفحة بكسوة واقية من الرصاص.

قالت قوات الأمن الباكستانية إنها قتلت اثنين من الإرهابيين الذين ورد أنهم متورطون في الهجوم ، ثم شن الجيش بعد ذلك عملية ضد آخرين في جيش تحرير بلوشستان ، الجماعة الانفصالية التي أعلنت مسؤوليتها عن الحادث.

ردود الفعل الرسمية الصينية والباكستانية على هجوم الأحد

  • القنصلية الصينية تريد العدالة: دعت القنصلية الصينية في كراتشي باكستان إلى “معاقبة الجناة بشدة واتخاذ تدابير عملية وفعالة لضمان سلامة المواطنين والمؤسسات والمشاريع الصينية”. (القنصلية الصينية – بالصينية)
  • استجابة باكستان الأكثر تحفظًا: حاولت الحكومة الباكستانية التقليل من شأن الحادث الذي لم يحظ باهتمام كبير من وسائل الإعلام المحلية. جاء رد الفعل الأقوى من الجيش الذي ادعى الفضل في إرسال “إرهابيين اثنين إلى الجحيم”. (فَجر)

حادثة يوم الأحد هي الأحدث في سلسلة من الهجمات التي يشنها جيش تحرير السودان على المصالح الصينية في باكستان. استهدفت جيش تحرير بلوشستان وغيرها من الجماعات الانفصالية البلوشية على وجه التحديد مشاريع التنمية التي تدعمها الصين في سنوات كجزء من حملتها من أجل الاستقلال.

ناشدت الحكومة الصينية السلطات الباكستانية مرارًا بذل المزيد لحماية أفرادها في البلاد. في الواقع ، في الأسبوع الماضي فقط ، التقى القنصل العام الصيني في كراتشي بالسلطات الأمنية لمناقشة هذه المسألة بالذات.

لماذا هذا مهم؟ لدى الصينيين مبلغ هائل على المحك في باكستان ، حيث تقدر قيمة الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني بنحو 62 مليار دولار مع ما يقدر بنحو 27 مليار دولار من الديون الثنائية. هناك أيضًا اعتبارات جيوسياسية رئيسية تلعب دورًا في أن تكون العلاقة الصينية الباكستانية بمثابة حصن ضد منافسهما المشترك الهند.

يُنظر أيضًا إلى تطوير ميناء جوادر باعتباره أولوية أمنية صينية رئيسية كجزء من جهودها لتطوير طرق التجارة البرية عبر باكستان وميانمار التي ستقلل من تعرض بكين للممرات المائية مثل مضيق ملقا التي يمكن أن تنقطع في حالة حدوث الصراع مع الولايات المتحدة.

القراءة المقترحة:

رويترز: مسلحون يهاجمون قافلة عسكرية باكستانية ترافق رعايا صينيين من قبل جول يوسفزاي
النسر العالمي: هجوم على قافلة من المهندسين الصينيين في ميناء جوادر (بالصينية)