اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

وانغ يي يبدأ جولة أفريقية في مصر والوضع الأمني في البحر الأحمر يتصدر جدول الأعمال

وزير الخارجية المصري سامح شكري يلتقي بوزير الخارجية الصيني وانغ يي في قصر التحرير وسط العاصمة المصرية القاهرة في 14 يناير 2024. خالد دسوقي / وكالة فرانس برس

وصل وزير الخارجية الصيني وانغ يي إلى القاهرة، المحطة الأولى في جولته الإفريقية التي تستغرق أسبوعًا والتي تشمل أربع دول.

وأجرى وانغ محادثات منفصلة مع الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره سامح شكري، حيث كانت الحرب في غزة والتوترات المتصاعدة في البحر الأحمر هي المحور الرئيسي لمناقشاتهما.

وفي مؤتمر صحفي مع شكري يوم الأحد، قال وانغ إن الصين ومصر تراقبان بعناية الهجمات التي يشنها المسلحون الحوثيون المتمركزون في اليمن على سفن الشحن التي تعبر البحر الأحمر.

ولكن مثلما فعل في أعقاب الهجوم الإرهابي الذي شنته حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر على جنوب إسرائيل ورفض تسمية الجماعة الفلسطينية المسلحة بالاسم، تجنب وانغ أيضًا استهداف الحوثيين المدعومين من إيران.

أبرز النقاط في محادثات وانغ مع القادة المصريين في القاهرة

  • البحر الأحمر: أصدر وانغ انتقادات مستترة للهجمات المضادة الأخيرة التي قادتها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ضد المسلحين الحوثيين في يمن عندما أشار إلى أن هذه الإجراءات لم تأذن بها الأمم المتحدة. وقال وانغ: “يجب تجنب صب الزيت على نار التوترات في البحر الأحمر، ويجب منع زيادة المخاطر الأمنية الشاملة في المنطقة”، دون أن يذكر الولايات المتحدة وبريطانيا بالاسم. (رويترز)
  • غزة: دعا وزير الخارجية الصيني إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة وأعاد التأكيد على موقف بكين الثابت بشأن إنشاء دولة فلسطينية مستقلة على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية – وهي فكرة قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنها لن تتحقق أبدًا يحدث طالما أنه في السلطة. (الميادين)
  • تايوان: تحدث وانغ بقوة ردا على التصويت التاريخي الذي أجري يوم السبت في تايوان حيث فاز منافس بكين، الحزب الديمقراطي التقدمي الحالي، بإعادة انتخابه للمرة الأولى. وحذر وانغ خلال مؤتمره الصحفي مع سامح شكري من أن “تايوان لم تكن دولة أبدا. لم تكن في الماضي، وبالتأكيد لن تكون كذلك في المستقبل”. (وكالة الصحافة الفرنسية)

وسيسافر وانغ بعد ذلك إلى تونس ثم إلى كوت ديفوار وتوغو في هذه الجولة، وهي السنة الرابعة والثلاثين على التوالي التي تتم فيها أول رحلة خارجية لوزير خارجية صيني في أفريقيا.

لماذا هذا مهم؟ ومن غير المعتاد أن يعود وزير خارجية صيني إلى نفس البلد مرتين على التوالي في جولته الأفريقية السنوية، لكن من المنطقي أن يختار وانغ زيارة مصر على الرغم من أن سلفه تشين جانج ذهب إلى هناك العام الماضي. لقد أثبتت القاهرة أنها مساحة آمنة جدًا للصين للتعبير عن سياسات مثيرة للجدل تتعلق بسكانها المسلمين وقضايا الشرق الأوسط المثيرة للجدل مثل الحرب في غزة.

وبدعم كامل من الرئيس السيسي، تمكن وانغ من تسجيل بعض النقاط الدبلوماسية السهلة من خلال الرد على الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بسبب أفعالهما في البحر الأحمر، بينما وجه نداء خاليًا من المخاطر لوقف إطلاق النار في غزة.

القراءة المقترحة:

عرب نيوز: وزيرا خارجية مصر والصين يناقشان أزمة غزة بقلم جبران محمد

جلوبال تايمز: وزير الخارجية الصيني يبدأ زيارة أفريقية إلى مصر بقلم دنغ شياو سي