اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

مسؤولون:إعادة فتح مشروع السد الصيني بعد الهجوم المميت في باكستان

استأنف مقاول صيني البناء في موقع سد رئيسي في شمال غرب باكستان بعد توفير إجراءات أمنية إضافية له، وفق ما أعلن مسؤولون الأربعاء، في أعقاب هجوم مميت على مهندسين صينيين.

وأوقفت شركة باور تشاينا وشركة مجموعة جيزوبا الصينية العمل في مشروعي سدين الشهر الماضي في إقليم خيبر بختونخوا بعد أن قتل انتحاري خمسة مواطنين صينيين وسائق باكستاني مما تسبب في غرق شاحنتهم في واد عميق.

ويعمل مئات الصينيين في مواقع بناء سد داسو وديامر بهاشا، اللذين يقعان على بعد حوالي 100 كيلومتر في المنطقة الجبلية.

واستأنفت شركة باور تشاينا العمل في سد ديامر بهاشا الاثنين بعد “زيادة الأمن بشكل كبير”، بحسب ما قال نازكات حسين، المتحدث باسم المشروع، لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال مسؤول أمني لوكالة فرانس برس طالبا عدم الكشف عن هويته إن الحكومة تأمل في إقناع شركة مجموعة جيزوبا الصينية بإعادة فتح موقع سد داسو الأسبوع المقبل.

وأضاف أن هناك زيادة في “عدد المسؤولين الأمنيين وكذلك توسيع فرق الدوريات” في المنطقة.

واعتقلت الشرطة الباكستانية أكثر من 12 شخصا، بينهم مواطنون أفغان، على صلة بالتفجير.

لماذا هذا مهم؟ إن رؤية موظفي باور تشاينا يعودون إلى العمل بعد فترة وجيزة من مثل هذا الهجوم الإرهابي العنيف يرسل رسالة قوية إلى الجماعات المسلحة الباكستانية مفادها أن هذا النوع من العنف لن يعرقل مشاريع البناء الصينية في البلاد.

ليس من المستغرب أن يستغرق موظفو جيزوبا في موقع داسو وقتا أطول قليلا للتعافي مما حدث بالنظر إلى أن زميلهم هو الذي لقي حتفه في هجوم الثلاثاء الماضي. ومع ذلك ، من المحتمل أنهم أيضا سيعودون إلى العمل مرة أخرى في الأسبوع أو الأسبوعين المقبلين.

القراءة المقترحة:

الدبلوماسي: تصاعد الهجمات على المواطنين الصينيين، مشاريع وسط الوضع الأمني المتردي في باكستان بقلم عبد الباسط

تايمز أوف إنديا: لماذا تستهدف الجماعات الإرهابية بشكل متزايد المواطنين الصينيين في باكستان؟