اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

ابرام الأتفاقيات في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) لكن المشاكل الرئيسية لا تزال دون تغيير

ألقى المبعوث الصيني الخاص للمناخ، شيه تشن هوا، كلمة أمام مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) في دبي في 2 نوفمبر 2023. الصورة عبر سي جي تي إن (قناة تلفزيونية).

دعمت الصين بعض الاتفاقيات الرئيسية التي تم الكشف عنها في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ في دبي، الإمارات العربية المتحدة، خلال عطلة نهاية الأسبوع. ومع ذلك، فقد رفضت الانضمام إلى التعهد الشعبي بإزالة الكربون، مما يدل على أن النزاعات الرئيسية لا تزال دون حل.

وتشمل الاتفاقيات المبكرة ميثاق إزالة الكربون من النفط والغاز، الذي وقعته 50 شركة وقود أحفوري مسؤولة عن إنتاج 40% من النفط في العالم. ستعالج الاتفاقية تلوث غاز الميثان المرتبط بصناعة النفط ولكنها تترك التأثير البيئي لحرق منتجاتها دون معالجة.

وقد وفرت الاتفاقيات فرصة لالتقاط صورة سعيدة في وقت مبكر فيما من المرجح أن تكون عملية مرهقة ومتشعبة. من المرجح أن تواجه القضايا الرئيسية، بما في ذلك توفير التمويل العادل للخسائر والأضرار للعالم النامي، معارضة من أصحاب المصلحة الأقوياء.

وكان الالتزام الجديد بالتحكم في غاز الميثان هو الإعلان الأبرز. وقد أضاف مبعوث الصين للمناخ، شيه تشن هوا، صوته إلى الجوقة ولكنه خفض التوقعات بشأن ما ستساهم به الصين فعلياً:

“لا تزال الصين دولة نامية وتواجه سلسلة من الصعوبات والمخاطر الشديدة في السيطرة على انبعاثات غاز الميثان وغيره من الغازات الدفيئة غير ثاني أكسيد الكربون… إن عمل الصين في مجال السيطرة على انبعاثات غاز الميثان بدأ متأخراً وله أساس ضعيف.”

وقد تعرض دور الإمارات العربية المتحدة كمضيف لانتقادات باعتباره ممارسة للغسل الأخضر. اكتسبت هذه الاتهامات زخمًا في نهاية هذا الأسبوع، حيث ادعى رئيس مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) في دولة الإمارات العربية المتحدة، سلطان الجابر، أنه لا يوجد “أساس علمي” يستلزم التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري.

مواقف الصين في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28):

      • الطاقة النووية: انضمت بكين إلى الولايات المتحدة في الالتزام بمضاعفة القدرة النووية ثلاث مرات بحلول عام 2050، بدعم من عشرين دولة. وتفيد التقارير أن الصين تخطط لتوسيع قدرتها النووية المحلية كوسيلة لخفض استخدام الفحم.

      لماذا هذا مهم؟ 2023 هو العام الأكثر سخونة في تاريخ البشرية. بين عامي 2000 و2019، عانى العالم من خسائر تقدر بنحو 2.9 تريليون دولار بسبب الظواهر الجوية المتطرفة.

      القراءة المقترحة:

      رويترز: الدول تعد بتعزيز الطاقة النظيفة في مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين لدفع الوقود الأحفوري بقلم كيت أبنيت وفاليري فولكوفيتشي وديفيد ستانواي

      جلوبال تايمز: هناك حاجة إلى تعاون دولي من أجل البلدان النامية لتعزيز السيطرة على غاز الميثان والتغلب على أوجه القصور: مبعوث الصين للمناخ في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) بقلم شان جي