اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

السندات الإثيوبية ترتفع مع انتظار التخلف الرسمي عن السداد

قفز سعر السندات الإثيوبية إلى أعلى مستوى له منذ يناير بسبب أنباء عن عدم قيام الحكومة بدفع دفعة فائدة بقيمة 33 مليون دولار مستحقة في 11 ديسمبر.

ولدى إثيوبيا فترة سماح مدتها 14 يوما لتقديم الأموال، وبعد ذلك ستنضم إلى زامبيا وسريلانكا وغانا على قائمة المتخلفين رسميا.

وتخطط الحكومة لعقد اجتماع مع حاملي السندات يوم الخميس. وفي محادثات سابقة، فشل الجانبان في الاتفاق على كيفية تمديد فترة الاستحقاق وإعادة جدولة المدفوعات. كما أنها تكافح من أجل تسوية اتفاق لتخفيف عبء الديون مع صندوق النقد الدولي.

وأبرمت إثيوبيا اتفاقا منفصلا لوقف سداد الديون لمدة عام مع الصين، وهي دائن ثنائي رئيسي في أغسطس.

وفي الوقت نفسه، قال الرئيس الكيني ويليام روتو إن بلاده “خرجت الآن بأمان من خطر ضائقة الديون”. جاء هذا الإعلان بمناسبة الذكرى الستين لاستقلال كينيا. ولم يذكر روتو حجم التزامات الديون الحالية للبلاد.

لماذا هذا مهم؟ إن معالجات الديون بموجب الإطار المشترك لمجموعة العشرين تعاني حاليا من خلل وظيفي إلى الحد الذي يجعل البلدان المتخلفة عن السداد قد تجد نفسها في سنوات من النسيان المالي.

القراءة المقترحة:

بلومبرج: سندات اليورو الإثيوبية ترتفع مع انتظار المستثمرين لدعوة حاملي السندات بقلم فاسيكا تاديسي

وكالة فرانس برس: كينيا “خرجت من أزمة الديون” كما يقول الرئيس روتو