اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

كيف يتم تصنيف الصين في تمويل المناخ؟

تصنيف لمدى نجاح البلدان المتقدمة في الوفاء بتعهداتها المتعلقة بتمويل المناخ. عبر المحادثة

من المرجح أن تكون إحدى المعارك الأكثر شراسة في قمة COP28 هي فشل العالم المتقدم في الوفاء بالتزاماته بتخصيص 100 مليار دولار لتمويل المناخ سنويا.

ويؤدي النمو السريع الذي تشهده الصين إلى زيادة الضغوط عليها للمساهمة بشكل أكبر في هذا التمويل. ومع ذلك، يظهر بحث جديد أجراه معهد التنمية الخارجية أن الصين تعد بالفعل مساهما رئيسيا في تمويل المناخ. ووجدت أن الصين تساهم بنحو 1.2 مليار دولار سنويا عبر بنوك التنمية المتعددة الأطراف و1.4 مليار دولار أخرى على المستوى الثنائي.

وهذا يجعل الصين سابع أكبر مزود لتمويل المناخ، بعد إيطاليا وكندا. ويقارن مؤلفو التقرير هذا التصنيف مع تصنيف الولايات المتحدة:

“بناء على هذه المقاييس، وجدنا أن الولايات المتحدة مسؤولة بشكل كبير عن العجز في تمويل المناخ. وينبغي لأكبر اقتصاد في العالم أن يقدم 43.5 مليار دولار من تمويل المناخ سنويا. وفي عام 2021، قدمت 9.3 مليار دولار فقط – وهو ما يمثل 21% من حصتها العادلة.

لماذا هذا مهم؟ إحدى القضايا الرئيسية في هذه المعركة هي ما إذا كان المرء يحسب انبعاثات الصين ومساهماتها بشكل تراكمي أو نصيب الفرد. وبحساب حصتها لكل شخص، فإن الصين دولة نامية. ومع ذلك، فإن حجم اقتصادها يجعلها أيضًا أكبر مصدر لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون في العالم. وسيلعب هذا التمييز دورًا رئيسيًا في مفاوضات COP28.

القراءة المقترحة:

المحادثة: الصين تدفع بالفعل تمويلًا كبيرًا للمناخ، في حين أن الولايات المتحدة متأخرة عالميًا – تحليل جديد بقلم سارة كولنبراندر

بلومبرج: الصين دولة غنية. لم يعد بإمكانها البكاء على الفقر فيما يتعلق بالمناخ بقلم دانييل فيكلينج