سجل الآن لتصلك النشرة الإخبارية الأسبوعية لمشروع أخبار الصين وأفريقيا مجانًا عبر البريد الإلكتروني
  • This field is for validation purposes and should be left unchanged.

اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

نظرة على تطوير مبادرة الحزام والطريق للنظم الإيكولوجية والمجتمعات الساحلية

صورة لعمال في موقع بناء على أرض مستصلحة كجزء من مشروع ممول من الصين لميناء سيتي في كولومبو. الصورة عبر وكالة فرانس بريس

بقلم: ريبيكا راي

ترأست الصين مؤخرًا مجلس الأطراف (COP15) في اتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي (CBD) في مونتريال. ترأست الصين COP15 منذ أن منعت جائحة COVID-19 البلدان من الاجتماع شخصيًا في كونمينج في عام 2020.

على مدى العامين الماضيين، قام مركز سياسة التنمية العالمية بجامعة بوسطن بتتبع مخاطر التنوع البيولوجي وآثار مشاريع تمويل الاستثمار والتنمية الصينية على الصعيد العالمي وفي النقاط الساخنة للتنوع البيولوجي في حوض الأمازون وإندونيسيا. وتم إصدار أحدث دراسة في السلسلة، لفحص المخاطر التي يتعرض لها التنوع البيولوجي البحري والساحلي بتمويل التنمية الخارجية الصيني.

درسنا المخاطر التي يشكلها 114 مشروعًا ممولًا من بنك التنمية الصيني (CDB) وبنك التصدير والاستيراد الصيني (CHEXIM) في المناطق الساحلية والمحيطية في 39 دولة عبر أفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي و أوقيانوسيا. وقد وجدنا تباينًا كبيرًا في مستويات المخاطر التي تسببها تلك المشاريع، مما يدل على أهمية عمل البلدان المضيفة والصين معًا من أجل "أزرق" مبادرة الحزام والطريق (BRI) وتوجيه تمويل التنمية نحو التنمية الساحلية المستدامة.

من بين 39 دولة تضمنتها الدراسة، أظهرت غرب ووسط أفريقيا (بما في ذلك أنجولا والكاميرون وكوت ديفوار) أعلى مستويات المخاطر الإجمالية، لا سيما فيما يتعلق بالتأثير المحتمل على البحار التي يستخدمها السكان الأصليون، والنظم الإيكولوجية البحرية التي تدعم السكان الأصليين. كما أن النتائج الخاصة بحياة المجتمعات وسبل عيشها جديرة بالملاحظة، وبالنظر إلى الخطوط الساحلية الإجمالية لهذه البلدان نجد أنها أصغر بكثير بالمقارنة بالدول الساحلية والجزرية الأكبر مثل الفلبين. ويرجع جزء من ذلك لمستويات المخاطر العالية بشكل غير عادي في غرب ووسط أفريقيا بسبب انتشار الموانئ التي تمولها الصين، مثل الموانئ الممولة من CHEXIM في أبيدجان وكوت ديفوار وكريبي بالكاميرون. وتعد الموانئ إلى حد بعيد النوع الأكثر خطورة من المشاريع الساحلية في الدراسة بسبب تعدد التأثيرات المحتملة، ومنها: إزاحة الموائل، والتلوث الضوئي والضوضاء، والأنواع الغازية التي يتم إحضارها على متن السفن.

وبعكس المخاطر التي تشكلها موانئ غرب أفريقيا على مجتمعات السكان الأصليين، فإن التوسيع الممول من الصين لمحطة الطائرة المائية في مطار فالانا في جزر المالديف يبرز كمثال منخفض المخاطر، حيث تعتبر الجزر موطنًا لمحمية Baa Atoll Biosphere، اعتمدت جزر المالديف منذ فترة طويلة على النظم البيئية البحرية الصحية لجذب السياحة العالمية، وخاصة السياحة البيئية. وتُعد مرافق الطائرات المائية بمثابة بنية أساسية داعمة أساسية للوصول إلى العديد من الجزر الصغيرة والمنتجعات البعيدة في جزر المالديف. بدلاً من التنافس مع سبل العيش القائمة على المحيط التي يدعمها مطار فالانا.

بشكل عام، تقتصر المخاطر التي تشكلها مشاريع التنمية الخارجية الصينية - بما في ذلك الموانئ - على مناطق جغرافية صغيرة نسبيًا حول مواقع البناء. وفي معظم الحالات، تنخفض مستويات المخاطر بمقدار النصف في نطاق 10 كيلومترات من الموقع. وبالتالي، حتى بالنسبة للدول التي تأمل في توسيع مرافق الموانئ الخاصة بها، فإن المخططين لديهم القدرة - وبالتالي المسؤولية - لتخطيطهم بشكل مسؤول والحد من تأثيرهم على النظم البيئية الساحلية والمجتمعات التي يدعمونها.

في COP15 في مونتريال، من المتوقع أن يوقع قادة العالم على الإطار العالمي للتنوع البيولوجي لما بعد 2020. من بين أهداف الإطار المحاسبة الكاملة لكيفية دعم الطبيعة للأشخاص وإدماج هذه المحاسبة في جميع قرارات السياسة العامة. ويوضح عملنا مدى أهمية هذه المحاسبة. حيث استخدمت البلدان المضيفة التمويل الصيني لاستكمال سبل العيش القائمة على الطبيعة، تظهر المشاريع مخاطر أقل على التنوع البيولوجي البحري وبالتالي على المجتمعات التي تعتمد عليه. يعتبر تمويل التنمية "الأزرق" أمرًا بالغ الأهمية للمجتمعات والاقتصادات ومبادرة الحزام والطريق بأكملها.

ريبيكا راي هي باحثة أكاديمية أولى في مركز سياسة التنمية العالمية بجامعة بوسطن.