سجل الآن لتصلك النشرة الإخبارية الأسبوعية لمشروع أخبار الصين وأفريقيا مجانًا عبر البريد الإلكتروني

  • هذا الحقل لأغراض التحقق ويجب تركه دون تغيير.

اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية تجريان محادثات لتأمين المعادن للمركبات الكهربائية

جون ويسلز / وكالة الصحافة الفرنسية
منجم شابارا في الكونغو. توفر البلاد حوالي 70٪ من الكوبالت في العالم جون ويسلز / وكالة الصحافة الفرنسية

منقول عن صحيفة وول ستريت جورنال

الشراكة يمكن أن تعزز الولايات المتحدة في سباق مع الصين على الكوبالت مع إطلاق صناعة التعدين السعودية.

تجري الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية محادثات لتأمين المعادن في أفريقيا اللازمة لتحولات الطاقة في كلا البلدين، حيث يحاول البيت الأبيض الحد من هيمنة الصين في سلسلة توريد السيارات الكهربائية، وتتطلع المملكة إلى شراء 15 مليار دولار من حصص التعدين العالمية، حسبما قال أشخاص. مع العلم بالأحاديث.

أي اتفاق يمكن أن يستلزم قيام المملكة العربية السعودية بمنح الولايات المتحدة وهو ما يمثل دفعة لمحاولتها اللحاق بالصين في السباق العالمي على الكوبالت والليثيوم والمعادن الأخرى التي تتم معالجتها وتحويلها إلى بطاريات ليثيوم أيون قابلة لإعادة الشحن لتشغيل السيارات الكهربائية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الذكية. تقوم الشركات الصينية بتكرير ثلاثة أرباع إمدادات العالم من الكوبالت وتنتج حوالي 70% من بطاريات الليثيوم أيون في العالم، مما يثير مخاوف في الغرب بشأن الاعتماد على بكين.

إذا اكتملت الشراكة الأمريكية السعودية، فستمثل خطوة إيجابية لبلدين توترت علاقاتهما منذ تولى الرئيس بايدن منصبه ووعد بجعل المملكة الخليجية "منبوذة" بسبب سجلها في مجال حقوق الإنسان. منذ الغزو الروسي لأوكرانيا والولايات المتحدة. انتقدت واشنطن اصطفاف السعودية مع موسكو لإبقاء أسعار النفط مرتفعة وحذرت من احتضانها للصين، على الرغم من أن العلاقات بين واشنطن والرياض بدأت تتحسن مع زيادة التعاون التجاري.

وقال بعض الأشخاص إنه بموجب الأفكار التي تتم مناقشتها مع إدارة بايدن، سيقوم مشروع سعودي مدعوم من الدولة بشراء حصص في أصول التعدين في دول أفريقية مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية وغينيا وناميبيا. نحن. وقالت المصادر إن الشركات سيكون لها بعد ذلك حقوق شراء بعض الإنتاج من تلك الحصص المملوكة للسعودية، على الرغم من أن التفاصيل لا تزال قيد البحث.

نحن. سعت شركات صناعة السيارات منذ فترة طويلة إلى الوصول بشكل أفضل إلى المعادن المهمة لبطاريات الليثيوم أيون، ودخلت بشكل متزايد في أعمال التعدين. لكن قدراً كبيراً من الكوبالت الموجود في العالم يكمن في بيئات الأعمال الصعبة مثل الكونغو، حيث أدت الممارسات التجارية للشركات الغربية إلى اتهام وزارة العدل بالرشوة.

ومن المرجح أن تتمتع المملكة العربية السعودية بمرونة أكبر للاستثمار في البلدان التي يتفشى فيها الفساد، مما يؤدي إلى عزل الولايات المتحدة. الشركات من تلك المخاطر. كما أن المملكة أقل التزاماً بالمخاوف البيئية والاجتماعية والحوكمة التي تعيق قدرة المستثمرين الآخرين على نشر رأس المال هناك.

ومن شأن هذا الجهد أن يحفز خطط المملكة العربية السعودية، التي ظلت لفترة طويلة القوة النفطية المهيمنة في العالم، للتعمق في عالم التعدين والتنقيب عن معادنها ومعادنها في الداخل وشراء حصص في مشاريع حول العالم. وهو جزء من جهد التنويع الاقتصادي الذي يتضمن بناء صناعة السيارات الكهربائية الخاصة بها، وإنشاء مزارع ضخمة للطاقة الشمسية وإنشاء صناعات عالية التقنية مثل الذكاء الاصطناعي.

ويسعى البيت الأبيض للحصول على الدعم المالي من صناديق الثروة السيادية الأخرى في المنطقة، لكن المحادثات مع المملكة العربية السعودية أحرزت تقدماً أكبر، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر.

وقال بعض الأشخاص إن محادثات التعدين جزء من مبادرة أكبر لمجموعة السبع للاستثمار في مشاريع البنية التحتية العالمية في البلدان النامية. قال البيت الأبيض يوم السبت إنه سيدعم تطوير ممر يربط الكونغو وزامبيا بالأسواق العالمية عبر ميناء لوبيتو الأنجولي، وأعلن عن ممر اقتصادي عابر للقارات يربط الهند بأوروبا عبر المملكة العربية السعودية.

قامت الصين ببناء مكانتها في سلسلة توريد السيارات الكهربائية في المقام الأول عن طريق شراء الإنتاج في البلدان الأفريقية مثل الكونغو. وقال بعض الأشخاص إن الميزة الرئيسية للصين هي رغبة شركاتها في تقديم عروض أفضل من الشركات الأخرى، والمملكة العربية السعودية مستعدة لفعل الشيء نفسه.

وقد تواصل صندوق الاستثمارات العامة السعودي – وهو أداة الثروة النفطية في المملكة البالغة قيمتها 700 مليار دولار – مع الحكومة الكونغولية في يونيو/حزيران بشأن عزمها تأمين الأصول في البلاد من خلال مشروعها المشترك الذي تبلغ قيمته 3 مليارات دولار مع شركة التعدين المملوكة للدولة السعودية "معادن". وفقًا لمسؤولين سعوديين وكونغوليين وأشخاص مطلعين على المناقشات. توفر الكونغو حوالي 70% من الكوبالت في العالم.

وقال بعض الأشخاص إن الجانبين ناقشا إنشاء آلية ذات غرض خاص يمولها السعوديون من شأنها أن تستثمر ليس فقط في مناجم الكوبالت، ولكن أيضًا في النحاس والتنتالوم، وهو عنصر يستخدم في الإلكترونيات.

أجرت الكونغو مناقشات مع الولايات المتحدة. قال مسؤول كونغولي إن بلاده تخطط لبناء مصانع في الدولة الإفريقية لمعالجة المعادن وتحويلها إلى بطاريات بدلا من مجرد تصديرها.

وتركز شركة منارة للمعادن، المشروع المشترك بين معادن وصندوق الاستثمارات العامة، على حصص الأقلية في معادن أخرى مثل خام الحديد والنيكل والليثيوم، حيث تسعى المملكة العربية السعودية إلى بناء صناعات جديدة بعيدًا عن الهيدروكربونات.

وفي يوليو/تموز، أبرمت شركة مانارا أول صفقة تعدين لها، حيث وافقت على شراء حصة قدرها 10% في وحدة المعادن الأساسية التابعة لشركة التعدين البرازيلية فالي. وتخطط منارة لشراء ما يزيد عن 15 مليار دولار من أصول التعدين على مستوى العالم في السنوات القليلة المقبلة، وفقًا لمسؤولين مطلعين على تخطيط الصندوق. وتتطلع المملكة العربية السعودية إلى مشاريع الليثيوم واليورانيوم على مستوى العالم.

سئل عن الولايات المتحدة وفي المحادثات، قال منارة إن المعادن والموارد الطبيعية لها أهمية استراتيجية لأهداف التحول الاقتصادي في المملكة العربية السعودية. وقالت "منارة للمعادن لديها إمكانية الوصول إلى رأس المال طويل الأجل الذي تخطط لنشره من أجل تسريع تطوير أصول التعدين ذات المستوى العالمي".

قال بندر الخريف، وزير الصناعة والثروة المعدنية السعودي، إن المملكة تسعى للمساعدة في معالجة النقص في بعض المعادن المستخدمة في تصنيع المركبات الكهربائية والطاقة المتجددة.

محادثات المملكة مع الولايات المتحدة تأتي في الوقت الذي تزيد فيه الحكومات والشركات جهودها لتأمين إمدادات أكبر من معادن البطاريات. فرضت بكين قيودًا على تصدير اثنين من المعادن إلى الولايات المتحدة. تعتبر هذه الشروط حاسمة لإنتاج أشباه الموصلات، مما يسلط الضوء على مخاطر الاعتماد على الإمدادات الصينية.

بدأت بعض الشركات الغربية في بناء مصانع معالجة في أفريقيا حتى تتمكن من تكرير المواد الخام التي تستخرجها في القارة محليا وتصديرها مباشرة إلى أوروبا والولايات المتحدة. وبالإضافة إلى مخاطر الفساد، تعاني هذه البلدان أيضاً من ضعف البنية التحتية والعمالة الماهرة المحدودة.

كما أن المملكة العربية السعودية مهتمة أكثر بتأمين الحصص بدلاً من الشراء المباشر ثم تشغيل الأصول، مما يجعل المملكة مستثمراً أكثر ربحية للدول الأفريقية التي سعت في السنوات الأخيرة إلى اقتطاع شريحة أكبر من إيرادات شركات التعدين لنفسها في موجة جديدة من قومية الموارد