سجل الآن لتصلك النشرة الإخبارية الأسبوعية لمشروع أخبار الصين وأفريقيا مجانًا عبر البريد الإلكتروني
  • This field is for validation purposes and should be left unchanged.

اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

هل يمتد التعاون الصيني الإيراني خارج ملف الطاقة؟

جانب من زيارة الرئيس الإيراني للصين. الصورة عبر وكالة فرانس بريس

يرى المحللون العرب أنه لا شك في أن تعاون الصين مع إيران لا يقتصر فقط على ملف الطاقة، فإيران يمكنها أن تكون حليفًا استراتيجيًا قويًا للصين في ظل تنامي احتمالات المواجهة العسكرية بين الصين والولايات المتحدة بخصوص جزيرة تايوان.

ويرى الكاتب سالم الكتبي في مقال على موقع إيلاف أنه بالرغم من الرسائل الإيجابية التي ظهرت في حديث الرئيسين الصيني والإيراني أثناء لقاءهما الأخير، إلا أن الصين لا تريد أن تتسبب علاقاتها القوية مع إيران في تقييد علاقاتها مع دول مجلس التعاون الخليجي أو منطقة الشرق الأوسط، لذلك، يبقى واقع العلاقات الثنائية بين البلدين بعيدًا عن الصورة المثالية التي حاولت الصحافة الإيرانية رسمها في أعقاب اللقاء بين رئيسي وشي جين بينج في الصين.

أما جريدة الشرق الأوسط، فترى أن الصين "مترددة في دعم إيران برغم التحالف الظاهري بينهما". وأوضحت الجريدة في تحليل إخباري، أن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي قد وجه "انتقادات مستترة لحليفه القوي"، قائلاً إن العلاقات بين البلدين الشقيقين لم ترقَ إلى مستوى التوقعات. وحرص رئيسي، الذي يعدُّ أول رئيس إيراني يزور الصين في زيارة رسمية خلال العقدين الماضيين، على إبلاغ بكين بأنها لم تقدم الدعم الكافي لطهران، تحديداً في الجانب الاقتصادي.

وقال رئيسي: «لسوء الحظ، فقد تخلفنا كثيراً عن اللحاق بالمستوى المفترض للعلاقات»، مشيراً إلى العلاقات التجارية والاقتصادية. وأضاف أن جانباً من مهمته يتمثل في تنفيذ «اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الصينية الإيرانية»، وهي الاتفاقية التي ستستثمر بموجبها بكين نحو 400 مليار دولار في الاقتصاد الإيراني على مدار الأعوام الخمسة والعشرين القادمة مقابل إمدادات ثابتة من النفط الإيراني. وأضاف رئيسي أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين قد تراجعت، وأنه يتعين على البلدين العمل على تعويض ذلك.

"خيبة أمل طهران"

وأظهرت انتقادات رئيسي العلنية خيبة أمل إيران من حليف بات من نواحٍ عديدة أحد شرايين الحياة الاقتصادية القليلة بالنسبة لها. وفي هذا السياق، نقل موقع «سي إن إن» الأميركي عن هنري روم، من «معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى» قوله إن الخطاب «أظهر إحباط طهران من تردد الصين من تعزيز علاقاتها الاقتصادية بإيران»، مضيفاً: «يبدو أن المشكلات نفسها، التي أعاقت تطور العلاقات بين الصين وإيران لسنوات لا تزال قائمة».

وقال محللون، بحسب الجريدة، إن خطاب رئيسي كان دعوة واضحة للصين بأن ترتقي من جانبها إلى مستوى العلاقات، وأظهر أنه يبحث عن ضمانات اقتصادية من العملاق الآسيوي بحيث يعود إلى بلاده وفي جعبته ما يبديه في خضم موجة الاحتجاجات الشعبية وتفاقم العزلة الدولية. وفي السياق ذاته، قال تريتا بارسي، نائب رئيس «معهد كوينسي» في العاصمة واشنطن، لموقع «سي إن إن»: «إن الفائدة التي ستعود على رئيسي من هذه الزيارة ستكون محدودة للغاية حال لم تسفر الرحلة عن شيء. فحال الإيرانيين الآن لا يجعلهم يكتفون بالزيارة في حد ذاتها. فهم يتطلعون إلى أكثر من ذلك».

لم يتضح بعد ما إذا كانت إيران راضية عما عرضته الصين، حيث أضاف بارسي قائلاً: «رغم أن المزيد من النتائج الملموسة يمكن أن يتحقق بعد الزيارة، فإن الواقع يقول إن رئيسي في حاجة إلى نتائج فعلية وإلى الإعلان عن توقيع اتفاقيات ملموسة. على الجانب الآخر، يبدو أن الصين تميل إلى تحجيم علاقاتها بإيران، إذ تسعى إلى موازنة علاقاتها بدول الخليج العربي، فضلاً عن علاقات الصين المتوترة بالولايات المتحدة».