سجل الآن لتصلك النشرة الإخبارية الأسبوعية لمشروع أخبار الصين وأفريقيا مجانًا عبر البريد الإلكتروني

  • هذا الحقل لأغراض التحقق ويجب تركه دون تغيير.

اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

عالم صيني مختص بالشؤون الأفريقية يوضح معايير اختيار الدول الأفريقية التي يزورها وزير الخارجية ويرد على الاتهامات الخاصة ب"مصيدة الدين"

هي وينجبينج، أحد أشهر علماء الصين المختصين بالشؤون الأفريقية في معهد دراسات غرب آسيا وأفريقيا التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية.

على مدار 32 عامًا اهتم وزراء الخارجية الصينيون ومن بينهم الوزير الحالي وانج يي بالذهاب إلى أفريقيا في أولى رحلاتهم الخارجية. ولكن لا يوجد الكثير من المعلومات حول كيفية اختيار الدول الأفريقية التي يتم زيارتها.

للأسف لا تتوفر الكثير من المعلومات حول هذه التفاصيل، حيث أن المسؤولين الصينيين لا يصرحون بالكثير ، بينما لم يقدم البروفيسور الصيني هي وينبينج - وهو أحد أبرز المتخصيين في الشؤون الأفريقية - تفسيرا واضحا حول اختيار الدول "الصديقة للصين." أو حول العدالة الجغرافية التي يتم تحقيقها خلال هذه الزيارات فعلى سبيل المثال، ذهب وانج إلى غرب إفريقيا العام الماضي لذلك يجب أن يذهب إلى شرق إفريقيا هذا العام.

ويمكن الافتراض بأن وزارة الخارجية تستخدم طرق أكثر تعقيدا في اتخاذ مثل هذه القرارات من حيث الاعتبارات الجيوسياسية والاقتصادية والتجارية، ولكنها لا تعلن عنها في وسائل الإعلام الصينية الناطقة باللغة الانجليزية مثل راديو سي تي جي إن والذي طالب وينبينج بالتعليق على جولة وزير الخارجية الحالية والرد على اتهامات شروط الإقراض القاسية الموجهة للصين.


وكانت الأسئلة التي وجهتها الإذاعة لوينبينج كالآتي:

لماذا تم اختيار هذه الدول كجزء من زيارة هذا العام؟

السبب الأول: هو أن الدول الثلاثة تتمتع بعلاقات ودية مع الصين.

السبب الثاني: لأن أفريقيا قارة كبيرة تحتوي على 54 دولة، لذلك يختار وانج دول مختلفة في كل زيارة لأنه ببساطة لا يستطيع الذهاب إلى "جميع البلدان الأفريقية،" ففي عام 2021، قام وانج بزيارة غرب أفريقيا وجنوب أفريقيا بينما يتوجه هذا العام إلى شرق أفريقيا والقرن الأفريقي لتحقيق نوعاً من التوازن

تواجه الصين انتقادات حول إيقاع الدول الأفريقية فيما يسمى ب"مصيدة الدين،" ما رأيك حول هذه القضية؟

أعتقد أن هذه قصة قديمة للغاية. ما زلت أتذكر بوضوح إجابة الرئيس الكيني أوهورو كينياتا على هذا السؤال في لقاء مع شبكة سي إن إن حيث وضح أن جميع الأموال التي اقترضتها كينيا من الصين تم استخدامها في بناء السكك الحديدية والموانيء والمطار. ولم يتم أيّ منها لدفع رواتب الموظفين داخل الحكومة. وأضاف ان القروض تستخدم في خلق فرص عمل جديدة لذلك فهي ديون سليمة.


إن جميع الدول التي اقترضت من الصين مرت بنفس المرحلة بما فيها الولايات المتحدة وهي أكبر قوة في العالم، فلماذا لا يقول أحد أن الولايات المتحدة قد وقعت في فخ الديون؟

كما تسائل وينبينج: "لماذا تسأل شبكة سي إن إن عن الدين الصيني فقط؟ على الرغم من أن كينيا قد اقترضت من العديد من الدول بما فيها الولايات المتحدة واليابان وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي. في حقيقة الأمر، نعلم جميعًا "الدافع الحقيقي وراء هذا السؤال.