سجل الآن لتصلك النشرة الإخبارية الأسبوعية لمشروع أخبار الصين وأفريقيا مجانًا عبر البريد الإلكتروني

  • هذا الحقل لأغراض التحقق ويجب تركه دون تغيير.

اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

استمع إلى البودكاست الخاص بـ CAP

الصين تستضيف السيسي والقادة العرب هذا الأسبوع

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ينظر خلال اجتماع مع وزير الخارجية الأمريكي ووفد (ليس في الصورة) في القاهرة في 6 فبراير 2024. مارك شيفيلباين / بول / وكالة الصحافة الفرنسية

ستستضيف الصين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالإضافة إلى عدد من القادة العرب الآخرين في بكين هذا الأسبوع، حسبما ذكرت وزارة خارجيتها يوم الاثنين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا تشون ينغ في بيان إن الزعيمين "سيقومان من الثلاثاء إلى السبت "بزيارات دولة إلى الصين ويحضران حفل افتتاح المؤتمر الوزاري ال10 لمنتدى التعاون الصيني العربي".

كما سيكون من بين الوفد ملك البحرين حمد والرئيس التونسي قيس سعيد ورئيس الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وقال نائب وزير الخارجية دنغ لي في مؤتمر صحفي في بكين إن الرئيس شي جين بينغ سيحضر المنتدى وسيلقي خطابا رئيسيا يوم الخميس.

وقال دينغ إن شي "سيجري أيضا محادثات مع رؤساء الدول الأربعة على التوالي لتبادل وجهات النظر حول العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

وقال دينغ إن المنتدى سيهدف إلى تعميق "التوافق بين الصين والدول العربية" وسيشارك في رئاسته كبير الدبلوماسيين وانغ يي ونظيره الموريتاني.

وأضاف أنهم "سيصدرون أيضا صوتا مشتركا بين الصين والدول العربية بشأن القضية الفلسطينية".

وسعت الصين إلى بناء علاقات أوثق مع الدول العربية في السنوات الأخيرة، وفي العام الماضي توسطت في انفراج بين طهران وخصمها القديم المملكة العربية السعودية.

وخلال جولة في الشرق الأوسط في يناير، التقى كبير الدبلوماسيين وانغ بالسيسي في القاهرة، قائلا إن العلاقات وصلت إلى "أفضل مستوياتها" في التاريخ، وفقا لبيان صادر عن وزارة الخارجية.

ويأتي الاجتماع مع القادة العرب في بكين في الوقت الذي تسعى فيه الصين إلى وضع نفسها كوسيط في الصراع بين حركة حماس الفلسطينية وإسرائيل.

وشهدت زيارة وانغ إلى مصر إصدار البلدين بيانا مشتركا حول الصراع، أعربا فيه عن دعمهما "لتسوية شاملة وعادلة ودائمة".

كانت الصين تاريخيا متعاطفة مع القضية الفلسطينية وداعمة لحل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

ودعا شي إلى عقد "مؤتمر دولي للسلام" لحل القتال.

في تشرين الثاني/نوفمبر، استضافت بكين اجتماعا لوزراء خارجية السلطة الفلسطينية وإندونيسيا ومصر والمملكة العربية السعودية والأردن لإجراء محادثات تهدف إلى "خفض التصعيد" في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي الحالي.

أسفر هجوم حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر على جنوب إسرائيل عن مقتل أكثر من 1,170 شخصا، معظمهم من المدنيين، وفقا لحصيلة أجرتها وكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

واحتجز النشطاء أيضا 252 رهينة لا يزال 121 منهم في غزة بينهم 37 يقول الجيش إنهم قتلوا.

أسفر الهجوم الانتقامي الإسرائيلي عن مقتل ما لا يقل عن 35,984 شخصا في غزة، معظمهم من المدنيين، وفقا لوزارة الصحة في القطاع الذي تديره حماس.